كلية التجارة تعليم مفتوح جامعة الزقازيق


كلية التجارة تعليم مفتوح جامعة الزقازيق
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
> بداء الدراسه للعام الدراسى الجديد 2012 -2013 ...***... تم ظهور النتائج. لمعرفه النتيجه ادخل على نتائج الامتحانات لجميع الكليات. او قسم اخبار الجامعه
*

شاطر | 
 

 رواية الامال الكبيرة للكاتب تشارلز ديكنز .عربى ...انجليزى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 199
نقاط : 446
تاريخ التسجيل : 06/03/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رواية الامال الكبيرة للكاتب تشارلز ديكنز .عربى ...انجليزى   الإثنين مارس 29, 2010 8:07 pm

الآمال الكبيرة
الفصل الأول
السجين الهارب

والدي من عائلة فيليب , واسمي أنا فيليب , فلم يستطع لساني الصغير أن ينطق من الاسمين أكثر من بيب . وهكذا دعوت نفسي بيب , وأصبح الجميع يناديني بيب . وبما أنني فقدت والدي منذ طفولتي , فقد نشأت إلى جانب شقيقتي السيدة جو غارجري التي تزوجت من الحداد .
كانت بلدتنا مليئة بالمستنقعات إلى جانب النهر على بعد عشرين ميلاً من البجر . وتعود ذاكرتي الأولى إلى بعد ظهر يوم بارد رطب يزحف نحو السماء . في ذلك الوقت , وجدت بلا ريب أن المكان المكسو بالأعشاب الغليظة , هو فناء الكنيسة , وأن والدي ووالدتي وإخوتي الخمسة دفنوا هناك , وأن البرية الممتدة ما وراء الفناء هي المستنقعات , والخط المنخفض الكئيب هو النهر ؛ والمنطقة النائية حيث تنطلق الرياح هي البحر , وأن الفتى الصغير الذي راح يخشى كل ذلك وبدأ بالبكاء هو بيب .
صاح صوت رهيب : " توقف عن الضجيج . " وظهر رجل من بين القبور . " اهدأ أيها الشيطان الصغير وإلا قطعت حنجرتك . "
كان رجلاً مخيفاً , يرتدي ثياباً رمادية قاتمة وتحيط بساقه أغلال ضخمة . كان بدون قبعة , ينتحل حذاءً بالياً , وقد ربط رأسه بخرقة قماش رثة راح يعرج ويرتعش ويصطك أسنانه في فمه , فيما أمسك بذقني ... رجوته خائفاً : " لا تقطع حنجرتي سيدي , أرجوك , لا تفعل ذلك سيدي . "
فقال الرجل : " قل لنا ما اسمك , بسرعة . "
" بيب , سيدي . "
فقال الرجل وهو يحدق بي : " مرة ثانية , تكلم . "
" بيب , بيب سيدي . "
قال : " أين تسكن ؟ هيا أشر إلى حيث تسكن . "
فأشرت إلى حيث تقع قريتنا , على بعد ميل أو أكثر من الكنيسة .
وبعدما حدق بي الرجل لدقيقة , قلبني رأساً على عقب وأفرغ جيوبي . لم يكن بداخلها شيء سوى كسرة من الخبز . تناولها وراح يلتهمها بشراهة . ثم قال وهو يلعق شفتيه : " أيها الكلب الصغير , لديك وجنتان ممتلئتان . "
أعتقد أنهما كانتا ممتلئتين , مع أنني إذ ذاك كنت أبدو أصغر حجماً من سني , وهزيل القوة .
سألني عن مكان والدي ووالدتي , وعندما أشرت إلى قبريهما , سألني مع من أسكن فأخبرته أنني مع أختي زوجة الحداد جو غارجري .
عندما سمع كلمة حداد , نظر إلى ساقه ثم راح ينظر إلي . فأمسك بي بذراعيه وأوعز إلي أن أحضر له في الصباح الباكر مبرداً وبعض الطعام , وإلا فسيقتلع كبدي وقلبي . لم أستطع التفوه بكلمة , فتابع يقول : " لست بمفردي كما تظن , هناك شاب مختبئ معي , وأنا ملاك قران معه . إن ذلك الشاب يستمع إلى كلماتي , إن له طريقة خاصة به للحصول على الأولاد وعلى أكبادهم وقلوبهم . وعبثاً يحاول الفتى الاختباء من هذا الشاب .
وعدته بأن أحضر له المبرد وما أستطيع إحضاره من فتات الخبز , وتمنيت له ليلة سعيدة . عرج نحو جدار الكنيسة المنخفض وخطا فوقه , ثم التفت لينظر إلي . حين رأيته ينظر إلى , توجهت صوب المنزل وانطلقت بأقصى سرعتي ...



High hopes
Chapter I
Fugitive prisoner

Father of the family of Philip, and the names of Philip I, could not my little tongue to utter the names of more than Labib. So I called myself Labib, and everyone is now calling me Labib. Since I lost my father since my childhood, I grew up along with my sister, Mrs. Joe, who married Gadi of mourning.
Our town was full of wetlands along the river, about twenty miles from Abajr. And return to my memory the first afternoon on a cold damp crawl toward the sky. At that time, I found no doubt that the place covered with thick herbs, is the courtyard of the church, and my father and mother and five brothers were buried there, and that the land extended beyond the yard is a swamp, and the line is low dreary river; and the remote region where the wind off the sea, and the boy little fear that has all this and began to cry is Labib.
Cried a terrible voice: "Stop the noise." A man from among the graves. "Calm down you little devil, and only cut your throat."
He was a scary, wearing a dark gray clothes and takes a huge leg shackles. Was without a hat, shoes impersonating obsolete, has been linked to his heirs claimed the canvas cloth limp and trembling and Istk teeth in his mouth, grabbed my chin with ... I urged him afraid: "Do not cut my throat, Sir, please, do not do so, Sir."
The man said: "Tell us what your name, quickly."
"Bip, Sir."
The man said, staring at me: "Once again, he spoke."
"Pepe, Pepe, Sir."
He said: "Where do you live? Come on, point to where you live."
Vochert located to where our village, a mile or more of the church.
After the man looked at me for a minute, Qbanni upside down and emptied my pockets. Not inside, nothing but a slice of bread. Addressed and claimed eat it greedily. Then he said, licking his lips: "My little dog, you have two committees Mmtlitan."
I think they were full, although I as that you look smaller than the Sunni, and the meager force.
He asked me where my father and mother, and when I referred to their graves, he asked me with whom I live with my sister and I told him I was mourning wife Jo Gadi.
When he heard the word mourning, look at the leg and then claimed to be considered. Grabbed me with his arms and instructed me to bring him in the early morning cooler and some food, and only Vsiqtal liver and heart. I could not say a word, continue to say: "I'm not alone as you think, there is a man hiding with me, and I'm owners Koran with him. The young man listens to my words, it has a special method for getting the children and to their livers and hearts. And boy trying in vain to hide from this young man .
Promised him that brought him the file and I can bring the bread crumbs, and I wished him good night. Pass a low wall of the church and line of it, and then turned back to look at. When I saw him look at, went towards the house and started my speed, maximum ...


تحياتى
المدير العام (تيتـــــــــو)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://openuniversity.mam9.com
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: رواية الامال الكبيرة للكاتب تشارلز ديكنز .عربى ...انجليزى   الإثنين أبريل 05, 2010 4:33 am

تمام تيووو

تسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية الامال الكبيرة للكاتب تشارلز ديكنز .عربى ...انجليزى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلية التجارة تعليم مفتوح جامعة الزقازيق :: الاقسام الادبية :: منتدى القصص-
انتقل الى: